البرامج والمشاريع

عودة إلى القوائم البرامج والمشاريع-inner-content

المشروع التجريبي للعدادات الذكية

TimeOfDay AR thumb

(سابقا "مشروع تعرفة الكهرباء وفقا لأوقات الذروة")

يؤدي النمو السكاني والإقتصادي المستمرين لإمارة أبوظبي إلى زيادة الطلب على استهلاك الموارد، وعلى المياه والكهرباء بصفة خاصة.

يعد هذ المشروع جزءاً من جهودنا المتضافرة لمتابعة وتحليل السلوك الاستهلاكي لهذه الموارد الحيوية لكي نتمكن من التخطيط للنمو في المستقبل. وعلى وجه التحديد، أردنا اختبار مدى قدرة هذه المبادرة على تشجيع كفاءة استهلاك الكهرباء، وتقليل حجم استهلاك الكهرباء خلال أوقات الذروة" (2 ظهرا – 8 مساءا يوميا) وبالإضافة إلى التوفير المحتمل للمستهلكين".

ومن خلال المشاركة في هذه المبادرة، سيتمكن سكان أبوظبي من المشاركة في معالجة تحدياتنا البيئية وحماية مواردنا للأجيال المقبلة بطريقة فعالة.

 

مستجدات المشروع

TOD Trial CDU image lowresيعد المشروع في مراحله النهائية وعلى الرغم من ذلك، واستناداً إلى نتائج المرحلة السادسة (موضحة أدناه) حيث قررنا تمديد التجربة للتعرف على تأثير بعض المتغيرات بشكل مفصل.

وقد تم إعادة تسمية المشروع إلى "المشروع التجريبي للعدادات الذكية لمكتب وفر طاقة" وإضافة مرحلة إضافية (المرحلة السابعة) كما قمنا بإزالة نظام التسعير وفقا لأوقات الذروة ولكننا أبقينا على وحدة عرض الاستهلاك (CDU) للاستمرار في مراقبة حجم استهلاك الكهرباء. ومن المقرر أن تستمر هذه المرحلة ابتداءا من شهر يونيو 2014 وحتى يناير 2015.

 

نبذه عن المشروع

أطلق مكتب "وفر طاقة" في مايو 2012 مشروعاً جديداً بعنوان "تعرفة الكهرباء وفقا لأوقات الذروة" والذي يهدف إلى فهم مدى استجابة سكان إمارة أبوظبي للمواد التوعوية الخاصة بترشيد الاستهلاك بالإضافة للمعلومات المتعلقة باستهلاكهم للكهرباء والحوافز المادية من خلال أسعار الكهرباء المتفاوتة خلال أوقات الذروة وخارجها.

وقد تضمن المشروع مشاركة 600 مستهلك متطوع من عملاء شركة أبوظبي للتوزيع  والذين تم تقسمهم إلى مجموعتين، حيث شكل 400 من المستهلكين المقيمين في فلل سكنية المجموعة الأولى وهي "مجموعة الاختبار" التي شارك أفرادها بشكل مباشر في المشروع. أما المجموعة الثانية فهي "مجموعة القياس" وقد تألفت من 200 مستهلك يعيشون في وحدات سكنية مماثلة، ولم يكن هؤلاء مطلعين على تفاصيل المشروع، واستخدمت البيانات التي تم جمعها من المجموعة الأولى كأساس لتقييم تأثير أنشطة المشروع.

 

المجموعة الأولى:

  • تم تزويد المجموعة بمواد تعليمية تتضمن نصائح حول توفير الكهرباء للحد من استهلاك الكهرباء وتحويل الاستهلاك إلى خارج أوقات الذروة.
  • تم تزويد المجموعة بوحدة عرض الاستهلاك والتي تظهر بيانات الاستهلاك الحالية والماضية ومعلومات حول تكاليف الاستهلاك بالإضافة إلى مؤشرات مستويات الاستهلاك – إضاءات باللون الأخضر والبرتقالي والأحمر حيث يسهل رؤيتهم حتى من مسافة بعيدة.
  • تزويدهم شهريا بتقرير يوضح حجم استهلاكهم للكهرباء ومدى قدرتهم على توفير الكهرباء خلال فترة التجربة ومقارنتهم بالمتطوعين الآخرين.
  • خضعت لاختبار التسعير على أساس"أوقات اليوم" أو تسعيرتين مختلفتين للكهرباء حسب أوقات الاستهلاك (مزيد من التفاصيل أدناه)

وقد استمر المتطوعون في دفع فواتيرهم كالمعتاد.

 

تهدف هذه التجربة إلى:

  • تقييم فوائد زيادة وعي المستهلكين بمعدلات استهلاكهم للطاقة (وذلك من خلال المواد التوعوية و المعلومات الخاصة بمستويات الاستهلاك من خلال أجهزة العرض الإكترونية التي تم تركيبها في المنازل المشاركة في المشروع)
  • تقييم الطلب على الطاقة ومعدلات الاستهلاك، ودراسة تأثير الحوافز المادية من خلال تغيّر الأسعار على تحويل الاستهلاك إلى خارج أوقات الذروة
  • تقييم تجاوب المستهلكين مع فرص ترشيد الاستهلاك وجعله خارج أوقات الذروة

 

ماهي "ذروة الطلب"؟

عندما يستهلك الجميع الكهرباء في نفس الوقت من اليوم، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة  في استهلاك الطاقة والذي يسمى "ذروة الطلب". ويحدث هذا غالبا في فترة بعد الظهر إلى وقت مبكر من فترة المساء عادة بين الثانية ظهراً إلى الثامنة مساءاً.

كما أن الاستمرار في تلبية الطلب على الكهرباء يشكل تحدياً وله تبعات وتأثيرات عديدة. وبصرف النظر عن الضغط الهائل على شبكة الكهرباء، فإن تلبية الطلب المستمر على الكهرباء يتطلب بنية تحتية أكبر للتعامل مع ذروة الطلب بالإضافة إلى مزيد من الوقود لتوليد الكهرباء.  ويعد هذا الأمر مكلفاً إلى حد ما وإسرافاً لأن هذه القدرة تكون ضرورية خلال أوقات الذروة فقط. أما خارج أوقات الذروة فتبقى بعض محطات الطاقة متوقفة عن العمل.

وفي النهاية، فإن هذا الفرق الكبير بين كميات الطاقة المستهلكة أثناء أوقات الذروة وخارج أوقات الذروة يزيد من تكلفة توصيل الكهرباء إلى منزلك. ولكن إذا تم استهلاك الكهرباء بشكل متساو على مدار اليوم، فإنه يمكن التحكم بالتكاليف والبنية التحتية على نحو أكثر فعالية.

ويعتبر تقليل استهلاك الكهرباء خلال أوقات الذروة من مصلحة الجميع. وللتعرف على كيفية تحويل استهلاكك للكهرباء إلى خارج أوقات الذروة، تفضل بقراءة النصائح التي يقدمها مكتب "وفر طاقة."

 

Powerwise peak shifting AR 20140817

ماهي تعرفة الكهرباء وفقا لأوقات الذروة ؟

تسعّر الكهرباء خلال فترة ساعات اليوم على أساس تعرفتين مختلفتين لتشجيع العملاء على تحويل استهلاك الكهرباء إلى خارج أوقات الذروة.  تعرفة أعلى في أوقات الذروة وأخرى أقل في خارج أوقات الذروة.

تم تحديد أسعار أوقات الذروة لتكون ضعف المعدل العادي في خارج أوقات الذروة حيث تقل الأسعار خارج أوقات الذروة بمعدل 40%.

  • الأسعار خلال أوقات الذروة: من الساعة 2:00 ظهرا إلى 8:00 مساءا حين يزيد الطلب على الكهرباء وبالتالي ترتفع تكاليف توليد الكهرباء.
  • الأسعار خارج أوقات الذروة: من الساعة 8:00 مساءا وحتى 2:00 ظهرا اليوم التالي، حين يقل الطلب على الكهرباء وبالتالي تقل تكاليف توليد الكهرباء.

عن طريق اختيار استهلاك كميات أقل من الكهرباء خلال أوقات الذروة وتحويل الأنشطة إلى خارج أوقات الذروة وهذا ما يطلق عليه "تحول ذروة الطلب"،  فإن الضغط على شبكة الكهرباء سيقل كثيرا مما يساعد على توفير المال.

 

الجدول الزمني للمشروع

المرحلة الأولى: تسجيل المشاركين  

تم اختيار 400 متطوع من المقيمين في الفلل السكنية للمشاركة في المشروع.

المرحلة الثانية: التحضير للمشروع 

تم تقييم منازل المتطوعين لاختيار المكان الأنسب لتركيب العدّاد الذكي وجهاز العرض الإلكتروني.

المرحلة الثالثة: تركيب العداد الذكي وجهاز العرض الإلكتروني 

تركيب العدّاد الذكي وجهاز العرض الإلكتروني وشرح كيفية قراءة وفهم البيانات التي يعرضها جهاز العرض الإلكتروني للمشاركين.

المرحلة الرابعة: تعلّم كيفية مراقبة معدلات استهلاك الكهرباء 

أتاحت الأشهر الأولى للمتطوعين بأن يتعلموا كيفية استخدام جهاز وحدة عرض الاستهلاك بالإضافة إلى المواد التعليمية الأخرى وبالتالي أصبح بإمكانهم متابعة حجم استهلاكهم للكهرباء بشكل مستمر.

المرحلة الخامسة: تفعيل التعرفة التجريبية وفقا لأوقات الذروة 

على الرغم من أن المتطوعين كانوا مستمرين بدفع فواتيرهم بشكل عادي كما كانوا عليه قبل بدء المشروع، أظهرت البيانات الشهرية من مكتب وفر طاقة وجهاز وحدة عرض الاستهلاك حجم استهلاكهم للكهرباء والتكاليف المتعلقة وفقا للتسعير على أساس"أوقات اليوم".

المرحلة السادسة: انتهاء مرحلة التعرفة التجريبية 

تم إرسال تقارير شخصية لكل متطوع لتعريفهم بأدائهم خلال مدة المشروع.

تمديد المشروع- المرحلة السابعة: العداد الذكي 

تم تمديد المشروع لمدة إضافية والتي تم خلالها إيقاف العمل بالتعرفة التجريبية وفقاً لأوقات الذروة، فيما يواصل المشاركون استخدام جهاز العرض الإلكتروني الذكي لمتابعة استهلاكهم للكهرباء بشكل مستمر في المنزل، وهو ما يساعد في تقييم مدى استدامة واستمرارية التغييرات السلوكية التي طرأت على استهلاك الطاقة والنتائج الأولية الخاصة بمستويات ترشيد الاستهلاك المحققة.

 

النتائج الأولية بعد المرحلة السادسة

بعد الانتهاء من المرحلة السادسة، تم تحليل بيانات الاستهلاك وتلخيص النتائج كما هو موضح أدناه. إن الأرقام التالية تمثل المتوسط الذي حققته مجموعة الإختبار بالمقارنة مع مجموعة القياس بين أكتوبر 2012 وسبتمبر 2013.

  • انخفض الطلب في فترة الذروة بنسبة 17.25% لدى المشاركين في المشروع، وكان لكلٍ من جهاز العرض الإلكتروني الذكي وأنشطة التوعية الأثر الأكبر في تحقيق هذه النتيجة
  • انخفض الاستهلاك العام للكهرباء من قبل المشاركين في المشروع بنسبة 16.8% (بتأثير الترشيد)
  • وفّر حوالي 67 % من المشاركين ما يعادل 12% بالمتوسط في قيمة فواتير الكهرباء من خلال هذا المشروع.

مؤشرات:

  • اختار المشاركون تقليل استهلاك الطاقة خلال جميع الأوقات وليس أثناء الذروة فقط
  • حول القليل منهم استهلاك الكهرباء إلى خارج أوقات الذروة. وكانت هذه النسبة الصغيرة (0.76%) نتيجة مباشرة لمرحلة التعرفة التجريبية وفقا لأوقات الذروة.
  • كان لكل من جهاز وحدة عرض الاستهلاك والمواد التوعوية الأثر الأكبر بالنسبة للنتائج المحققة.